افضل 5 افلام عن الوباء التي قضت البشر


في ظل الظروف التي نعيشها الآن بكل دول العالم من الإحساس بأن الجميع في حالة من الخوف والذعر بسبب انتشار فيروس كورونا الذي أصاب الآلاف عالميًا، حيث أننا الآن نعيش أجواء لم يشهدها العالم منذ ظهور وباء الانفوانزا الإسبانية في أواخر العقد الثاني من القرن الماضي وبالتحديد بدءًا من عام 1918، وخاصةً بعد إعلان منظمة الصحة العالمية له كوباء أو Pandemic.

ففي هذا الوقت، من الجيد أن نشاهد بعض الأعمال السينيمائية التي تحاكي التجربة التي نعيشها بشكل خيالي، ولا نربط أحداثها مع الواقع بالطبع بأي شكل من الأشكال، ولكن مشاركة الشعور مع أبطال الفيلم هو في الحقيقة شعور جيد ومن الممكن أن يجعلنا نمر بشعور أفضل تجاه ما نختبره الآن، ولا حاجة للتأكيد على أن تلك مجرد أحداث خيالية مبالغ فيها.

 

فيلم The Maze Runner
هي سلسلة أفلام تدور في حقبة غير محددة من المستقبل حيث انتشر وباء يطلق عليه “اللهب” أو “The Flare” يتسبب في تدهور الحضارة البشرية وجعل البشر يعيشون في تجمعات، وهذا ما نفهمه على مدى الأجزاء الثلاثة للسلسلة. حيث يحاول الأبطال تغيير مجرى الأمور ومحاربة منظمة تدعى WCKD والتي على ما يبدو هي المحرض الرئيسي وراء كل ما يحدث.

 

فيلم CONTAGION
تعود بيث التي تقوم بدورها جوينيث بالترو من رحلة عمل في الصين، ثم تسقط في منزلها وتعاني بعض التشنجات لتموت بعد ذلك بالمشفى ولا يستطيع الأطباء معرفة سبب موتها. وبعد التحقيقات يتم التعرف على فيروس غريب فيحاول العلماء إيجاد مصدر هذا المرض الغريب الذي قتل إبنها أيضاً حتى يستطيعون إيجاد علاج له، بالتزامن مع ذلك تستمر المزيد من الحالات في الظهور وترتفع أعداد الوفيات جراء هذا الوباء ويبدأ الناس بالذعر، مما يتسبب في أحداث عنف وتصارع على البقاء خاصةً بعد وجود احتمالية لوجود علاج.

 

فيلم WORLD WAR Z
الفيلم من إخراج مارك فورستر وبطولة براد بيت وديدي جاردنر وجيرمي كلاينر. الفيلم من إنتاج عام 2013 وتحكي قصته عن جيري لين -والذي يقوم بدوره براد بيت- وهو محقق سابق بالأمم المتحدة يحاول عيش حياة هادئة مع عائلته، ولكن سرعان ما يزول الاستقرار وتعود حياته إلى الحراك مرة أخرى لمحاربة وباء منتشر يحول البشر إلى زومبي. ويضطر لين إلى السفر حول العالم وخوض معركة طويلة مع المصابين الذين يحاولون مهاجمته خلال الطريق عبر المناطق الملوثة حتى يستطيع إيجاد مركز العدوى، وذلك بعد تلقيه وعد بالحفاظ على سلامة عائلته إذا ساعد في ذلك، وخلال تواجده بمنظمة الصحة العالمية، بعد رحلة طويلة، يستطيع لين إيجاد نقطة ضعف بهذا الفيروس قد تمكنهم من إيجاد علاج له.

 

فيلم I AM LEGEND
الفيلم من بطولة ويل سميث وإخراج فرانسيس لورانس، تحكي قصته عن فيروس من صنع البشر تسبب في قتل غالبية سكان الأرض وحول الناجين إلى آكلي لحوم يسمون “الباحثون عن الظلام” أو “Darkseekers”. ولكن مجموعة قليلة من البشر لديهم مناعة من ذلك الفيروس ومن بينهم بطل الفيلم روبرت نيفل، وهو طبيب جيش سابق والذي يقضي وقته في مطاردة وقتل “الباحثين عن الظلام” والقيام بأبحاث لإيجاد علاج، كما يقوم دائماً بإرسال موجات راديو للبحث عن ناجين آخرين، وبالنهاية ينجح في إيجادهم والتواصل معهم ولكن يحاول “الباحثون عن الظلام” أو “Darkseekers” النيل منه.

 

فيلم RESIDENT EVIL
هي سلسلة أفلام خيال علمي قائمة على لعبة فيديو تحمل الاسم نفسه. تدور الأحداث بشكل عام حول محاولة السيطرة على وباء يحول البشر إلى زومبي ويتسبب في نهاية العالم. وبالتحديد يحكي الجزء الأول من السلسلة قصة مختبر سري تحت الأرض بغرض القيام ببعض التجارب العلمية التي تتسبب في نشأة فيروس خطير جداً ينتج عنه تحول العاملين بذلك المختبر إلى الموتى الأحياء أو ما يعرف بالزومبي، وإطفاء كل أجهزة الكمبيوتر ذات الأنظمة المعقدة بهذا المعمل حتى يتسنى لهم منع هذا الوباء من الانتشار. ومن خلال اتحاد فتاة مصابة بقفدان الذاكرة تدعى أليس مع وحدة من قوات الجيش، وتحاول أليس اكتشاف ما يربطها بذلك المختبر، كما تسعى المجموعة بمساعدتها لتخطي أجهزة الكمبيوتر ومحاربة طاقم العمل بالمختبر في الوقت نفسه كمحاولة لاحتواء الفيروس.

Share Project :